تعد العين هي النافذة التي ينظر بها المخ على البيئة المحيطة به، إذ يمر الضوء عبر طبقات العين المختلفة بدايةً من القرنية ثم عدسة العين وصولًا إلى شبكية العين، ثم ينتقل الضوء عبر العصب البصري ليصل إلى مركز الرؤية في المخ ليترجم هذا الضوء إلى صورة واضحة يراها الإنسان.
تُصاب العين بالعديد من الأمراض، مثل: مرض المياه البيضاء، وقِصر النظر، وطول النظر، وضعف العدسة الشيخوخي، كل هذه الأمراض تؤثر سلبًا في مستوى الرؤية في عدسة العين، لذا يلجأ الأطباء -في بعض الحالات- إلى زراعة عدسة جديدة، فما هي عملية زراعة العدسات؟ و هل زراعة العدسات آمنة؟ وكيف يتم إجراؤها؟

ما هي عمليات زراعة العدسات؟

وظيفة عدسة العين الأساسية هي تركيز الضوء ليقع على شبكية العين، لذا عندما تحدث أي مشكلة في عدسة العين فإن الشخص سيعاني صعوبةً في الرؤية، وذلك بسبب عدم وقوع الضوء على شبكية العين.
يلجأ الأطباء إلى زرع عدسة صناعية في العين تعمل على تركيز الضوء على شبكية العين بكفاءة من أجل علاج مرض المياه البيضاء، أو لعلاج الحالات المتأخرة من قِصر النظر أو طول النظر التي لا تُناسبها جراحات الليزك.

كيف يتم إجراء عملية زراعة العدسات لعلاج المياه البيضاء؟

توجد بعض الإجراءات التي يجب أن يقوم بها الطبيب والمريض قبل إجراء هذه العملية، ففي البداية يقيس الطبيب قوة نظر المريض ليعرف مقدار الضعف في العدسة، ومن ثمَّ يختار العدسة الصناعية المناسبة لهذا المريض، ثم يصف الطبيب لمريضه بعض القطرات لاستخدماها يوميًا قبل العملية بفترة، كما ينصحه بعدم ارتداء العدسات اللاصقة، والتوقف عن تناول بعض الأدوية قبل إجراء العملية بعدة أيام.

أما بالنسبة للعملية نفسها، فهي تتم على بضعة خطوات، إذ يضع الطبيب مخدرًا موضعيًا في عين المريض كي لا يشعر بأي ألم في أثناء الجراحة، ثم يصنَع فتحةً صغيرة في قرنية العين ليصل إلى العدسة، ثم يفتَح المحفظة التي توجد بها العدسة من الأمام من أجل تفتيت العدسة القديمة -باستخدام أشعة الليزر- إلى عدة أجزاء صغيرة ومن ثمّ شفطها.
يضع الطبيب بعد ذلك العدسة الصناعية الجديدة مكان القديمة، ثم تُغَلق الفتحات دون خياطة وتلتئم بمفردها خلال مرحلة الاستشفاء، فخياطة الجروح سوف تؤثر سلبًا في مجال رؤية المريض.

ما هي أنواع العدسات؟

في الوقت الحالي، تُعد عملية المياه البيضاء مع زرع عدسات بالليزر هي الحل الأمثل لعلاج مشاكل الرؤية المُصاحبة لمرض المياه البيضاء، وتوجد أنواع مُتعددة من العدسات الصناعية التي يُمكن زرعها في أثناء تلك الجراحة.

خطوات عملية زراعة العدسات
خطوات عملية زراعة العدسات

تشمل أنواع عدسات المياه البيضاء:

عدسات ذات بعد بؤري واحد

هذه العدسات تُركز على مسافة واحدة فقط، أي تُصحح الرؤية للمسافات القريبة أو البعيدة فقط وليس كليهما، فإذا كان تركيزها على الرؤية من مسافة بعيدة، فسيحتاج الشخص لارتداء نظارة للرؤية من مسافة قريبة، على عكس عدسة الإنسان الطبيعية التي تتمدد وتنكمش لتساعد الشخص على الرؤية أيًا كانت المسافة.

عدسات ذات أبعاد بؤرية متعددة

لها أكثر من بؤرة للرؤية فتساعد الشخص على رؤية الأشياء على مسافات مختلفة (البعيدة والقريبة)، لكن قد يستغرق المخ الكثير من الوقت حتى يتكيف معها، بالإضافة إلى أنها تتسبب في بعض الحالات من رؤية هالات وزيادة الحساسية للضوء أكثر من عدسات البؤرة الواحدة.

عدسات توريك

تُستخدم في الأشخاص الذين يعانون مشكلة الاستجماتيزم الذي يجعل الرؤية ضبابية في كل مكان، لذلك لا يحتاج الشخص لعلاج الاستجماتيزم بعد زرع هذ النوع من العدسات.

هل زراعة العدسات آمنة؟

توجد بعض المضاعفات التي قد تسببها زراعة العدسات، ويمكن تصنيف هذه المضاعفات إلى:

  • مضاعفات بسيطة: احمرار العين وتورمها والتهابها، ولكن هذه المشاكل تختفي بسرعة عند استخدام الأدوية وقطرات العيون الموصوفة من الطبيب.
  • مضاعفات خطيرة: انفصال الشبكية، وهي مشكلة تُصيب المريض عندما تنفصل الشبكية عن مؤخرة العين، ما يتطلب تدخلًا طبيًّا طارئًا، وقد يصاب الشخص بفقدان البصر، أو قد تتحرك العدسة المزروعة من مكانها مُسببةَ بعض المشاكل في المكان الجديد الذي استقرت به.

ينبغي العلم أن هذه المضاعفات غير شائعة الحدوث، وإنَّ عملية زراعة العدسات واحدة من أكثر جراحات العيون نجاحًا وأمانًا.

ما مدة التعافي من عملية زراعة العدسات؟

في الماضي، كانت تتراوح مدة التعافي بعد عمليات زراعة العدسات من 8 إلى 12 أسبوعًا، ولكن مع تطور التكنولوجيا واستخدام الليزر في إجراء هذه العمليات، قلت مدة التعافي إلى حوالي أسبوع أو أسبوعين، خاصةً عند التزام المريض بتعليمات طبيبه بعد العملية.
تشمل تلك التعليمات:

  • ارتداء نظارات الشمس باستمرار قدر الإمكان، بالإضافة إلى ارتداء واقي العين في أثناء النوم.
  • عدم فرك العين نهائيًا، حتى إذا خرج منها أي سائل.
  • وضع القطرات التي وصفها الطبيب باستمرار، لأنها تساعد على التئام الجروح وتحمي العين من الجفاف.
  • تجنب ممارسة بعض أنواع الرياضة، خصوصاً الرياضات العنيفة، بالإضافة لتجنب حمل أشياء ثقيلة.

تُعد أمراض العيون التي تؤثر في العدسات من أشهر المشاكل التي قد تُصيب العين، ويوجد العديد من الطرق لعلاج هذه المشاكل والحفاظ على سلامة العين، ولكن الوقاية خير من العلاج، فينبغي الحفاظ على صحة العين من البداية لتجنب الإصابة بالمضاعفات الخطيرة، مثل: فقدان البصر.

اقرأ أيضاً:

كيف تتم عملية الليزك

أنواع عمليات الليزك وأسعارها

خدمة الكشف المنزلي