مرض المياه الزرقاء في العين و المعروف باسم الجلوكوما هو أحد أمراض العيون الشائعة والخطيرة إذا لم يتم علاجها نظرًا لتأثيره على العصب البصري مما قد يسبب فقدان الرؤية والعمى إذا لم يتم علاجها.

ما هي اعراض المياه الزرقاء؟ وكيف يتم علاجها؟ في السطور التالية سنوضح لك ما تود معرفته حول مرض المياه الزرقاء في العين.

ما هي الجلوكوما؟

مرض المياه الزرقاء في العين في الغالب يرجع سببه إلى تراكم السوائل داخل العين مما يسبب ارتفاع ضغطها، وتظهر اعراض الجلوكوما ببطء وربما لا يشعر بها المريض. تُصيب الجلوكوما المرضى من جميع الأعمار ولكنها تشيع وسط كبار السن.

إن تلف العصب البصري من المشاكل التي لا يمكن علاجها، لذلك من المهم فحص ضغط العين دوريًا من أجل الحصول على تشخيص مبكر والوقاية من فقدان البصر الدائم.

أنواع مرض المياه الزرقاء في العين

إن ارتفاع ضغط العين له نوعين معروفين وهما الجلوكوما مفتوحة الزاوية والجلوكوما مغلقة الزاوية أو انسداد الزاوية الحاد، لكل من هاتين المشكلتين مجموعة محددة من الأعراض وأسلوب خاص للعلاج.

ما هي اعراض المياه الزرقاء ؟

في البداية قد لا تظهر أي أعراض للمياه الزرقاء ولكن مع الوقت قد تتطور اعراض الجلوكوما حسب النوع والمرحلة التي وصل إليها المرض، تتضمن هذه الأعراض:
تأثُر الرؤية الجانبية في كلتا العينين ويشكو المريض من وجود سواد وعدم وضوح الرؤية

  • صداع شديد للغاية
  • وجود ألم في العين
  • رؤية مشوشة
  • يصف المريض وجود هالات حول مصدر الضوء
  • احمرار العين

ما هي أسباب الجلوكوما؟

إن السبب الرئيسي للمياه الزرقاء هو ارتفاع ضغط العين الذي ينتج من تراكم السوائل بداخلها. هناك مجموعة مهمة من عوامل الخطر التي يجب علينا إدراكها وزيارة الطبيب حال وجود أي منها وتتضمن:

  • التقدم في العمر
  • التاريخ المرضي العائلي
  • قصر نظر أو طول نظر حاد
  • إذا كانت القرنية رقيقة من المنتصف
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل داء السكري
  • استخدام بعض الأدوية ذات الأعراض الجانبية المؤثرة على العين

كيف يتم علاج المياه الزرقاء؟

كما ذكرنا مسبقًا، من الضروري تشخيص مشكلة ارتفاع ضغط العين مُبكرًا للحفاظ على العصب البصري من التلف. يختار طبيب العيون طريقة العلاج طبقًا لمدى تطور حالة المريض، وتتضمن أهم الطرق العلاجية:

القطرات

يصف الطبيب نوع أو أكثر من القطرات، ومن أنواع القطرات: البروتاجلاندين التي تزيد من تدفق السوائل خارج العين وبالتالي تقليل الضغط، وحاصرات البيتا التي تقلل من إنتاجية السوائل داخل العين، وأنواع أخرى من القطرات التي تقوم بالوظيفتين السابقتين معا.

الأدوية المتناولة بالفم

يصفها الطبيب مع القطرات في حال لم تؤد القطرات الغرض المطلوب بشكل كامل.

العلاج بالليزر

يمكن أن يلجأ له الطبيب في بعض أنواع المياه الزرقاء حيث يوجّه الطبيب شعاع الليزر لفتح القنوات المسدودة، وتظهر النتائج النهائية لتلك العملية بعد عدة أسابيع.

أنابيب التصريف

يضع الطبيب أنابيب خاصة لتصريف السوائل من العين، وبالتالي خفض الضغط الناتج من تراكمها

وهناك العديد من الجراحات الأخرى مثل عملية الترشيح أو مجموعة من الإجراءات التي تقلل من ضغط العين، وذلك وفقا لمدى تقدم الحالة.