عملية زراعة القرنية

عندما يصاب شخص ما بأحد عيوب الإبصار مثل قصر النظر أو طول النظر أو الاستجماتيزم فعادة ما يلجأ إلى إحدى عمليات الليزك لتصحيح هذه العيوب من خلال إعادة تشكيل سطح القرنية. ولكن في حالة إصابة قرنية العين بمرض لا يمكن علاجه بالطرق التقليدية فإننا نلجأ إلى عملية زراعة القرنية بالليزر كحل أخير لعلاج القرنية التالفة أو المصابة بضرر بالغ.

ما هي عملية ترقيع القرنية ؟ ومتى نلجأ إليها؟ وهل زراعة القرنية ناجحة؟ ومتى يتحسن النظر بعد زراعة القرنية؟ ومن هو أفضل دكتور لـ زرع قرنية العين في مصر ؟

قرنية العين

قبل أن نتعرف على عملية زراعة القرنية من المهم أولاً أن نعرف ما هي القرنية، وما هي مكوناتها الرئيسية.

قرنية العين هي الجزء الشفاف الذي يغطي ظاهر العين ويعمل على كسر الضوء وتركيزه في نقاط معينة على الشبكية، مما يسمح بالرؤية السليمة، وأيضًا لها وظيفة أخرى وهي حماية العين من بعض المواد الضارة.

ولا تحتوي القرنية على أوعية دموية، ولكن تعتمد في تغذيتها على السوائل والدموع التي تنتجها غرفة العين الأمامية.

وتتكون القرنية من عدة طبقات بعضها مرتب على بعض بطريقة ثابتة، وعند تعرض القرنية لأحد الأمراض أو الإصابات المباشرة فمن المحتمل أن تفقد القرنية شفافيتها، وهو ما يؤثر على رؤية المريض.

ما هي عملية زراعة القرنية ؟

تهدف عملية ترقيع القرنية إلى إزالة الأنسجة التالفة من القرنية واستبدالها بأخرى سليمة من متبرع، وقد يكون هذا الإجراء باستبدال القرنية بالكامل، أو باستبدال الطبقات المصابة فقط.

متى نلجأ لـ عملية ترقيع القرنية ؟

زراعة القرنية هي عملية كبيرة لا يجريها إلا أفضل دكتور زرع قرنية العين في مصر ، وعادة لا نلجأ إليها إلا في حالة تعرض قرنية العين للإصابة بأحد الأمراض التي لا يمكن علاجها بالوسائل التقليدية، أي أنها لا تجرى في المراحل المبكرة لبعض أمراض القرنية.

ومن أهم المشكلات والأمراض التي تضطرنا إلى اللجوء لـ عملية زراعة القرنية هي:

  • القرنية المخروطية في مراحلها المتأخرة، وفي حالة فشل الوسائل العلاجية الأخرى، مثل تثبيت القرنية وزراعة الحلقات.
  • ضعف أنسجة القرنية وترققها.
  • وجود ندبات على سطح القرنية نتيجة التعرض لإصابة مباشرة في العين، أو الإصابة بالعدوى.
  • قرح القرنية.
  • ضمور فوكس الذي يتسبب عادة في تورم سطح القرنية وتغيمها.

وقد يكون السبب وراء إجراء عملية ترقيع القرنية هو التلف الناتج عن عملية جراحية فاشلة في العين.

ما هي طريقة إجراء عملية زراعة القرنية بالليزر ؟

ليزر الفيمتو ثانية أو الفيمتو سكند ليزر هو واحد من أهم وأحدث التقنيات التي تستخدم في إجراء عملية زرع القرنية.

وفي هذه العملية يقوم الطبيب بتحديد الأنسجة المصابة أو المتضررة بدقة شديدة، ومن ثم إزالتها باستخدام ليزر الفيمتو ثانية، وعمل قطع مشابه لهذا الجزء في قرنية المتبرع، ومن ثم زرع الجزء الجديد في قرنية المريض، وتسمى العملية في هذه الحالة: عملية ترقيع القرنية أو الزراعة الطبقية للقرنية.

وهناك نوع آخر من زراعة القرنية، وفيه تستبدل أنسجة القرنية بالكامل بأنسجة أخرى سليمة من متبرع، وتسمى العملية في هذه الحالة: عملية زراعة القرنية الكلية.

هل زراعة القرنية ناجحة؟

نعني بنجاح عملية زراعة القرنية أن مستوى النظر لدى المريض قد تحسن، وأنه لم يحدث لفظ أو رفض مناعي للقرنية لأنسجة القرنية الجديدة.
فكلما كان المريض مؤهلا ومرشحًا جيدًا للخضوع لهذه العملية كانت نسبة اللفظ المناعي منخفضة، وبالتالي تزيد نسبة نجاح العملية.
وقد عرفنا في الفقرات السابقة أن قرنية العين لا تحتوي على أوعية دموية، وهو ما يقلل نسبة حدوث الرفض المناعي من الأساس.

متى يتحسن النظر بعد زراعة القرنية؟

يبدأ التحسن في النظر بعد عملية زراعة القرنية خلال مدة تصل إلى عدة أسابيع، وقد تصل هذه المدة إلى عدة أشهر، ويرجع ذلك إلى أن ترابط الأنسجة الجديدة قد يأخذ وقتًا.
وقد يحتاج المريض لعملية بسيطة لتصحيح عيوب الإبصار التي قد تحدث بعد العملية، مثل الاستجماتيزم.

أفضل دكتور لـ زرع قرنية العين في مصر

يعتبر الدكتور محمد نصر – زميل المجلس الدولي لطب العيون بإنجلترا، والمتخصص في طب وجراحة العيون- واحدًا من أفضل الأطباء المرشحين لإجراء عملية زراعة القرنية بالليزر في مصر.

نتشرف بتقديم خدمة مميزة بأحدث الأجهزة العالمية بمجال طب العيون والفيمتوليزر/أمراض شبكية العين لمرضى السكر/عمليات إزالة المياه البيضاء.

روابط

أخبار

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة – دكتور محمد نصر الدين 2021 – تصميم وتطوير Be Digital Agency