“لا أستطيع رؤية أحفادي بشكل جيد”، “أواجه صعوبة أثناء قراءة الكتب أو الصحف”، “لم أعد استخدم سيارتي ليلا بسبب الهالات التي تظهر أمام عيني كلما واجهت الأضواء”.. إذا كنت تعاني من أحد هذه الشكاوي فأنت بحاجة إلى إجراء عملية المياه البيضاء مع زرع عدسات بالليزر.

ما هو تأثير المياه البيضاء على أسلوب حياة المريض؟ وما هي الخيارات العلاجية المتاحة لهذا المريض؟ وهل علاج المياه البيضاء بالليزر يتناسب مع كل مريض؟

تأثير المياه البيضاء على حياة المريض

يواجه مريض المياه البيضاء العديد من الصعوبات التي تؤثر بشكل مباشر على أسلوب حياته، حيث إنها تتسبب في ضبابية الرؤية، وظهور الهالات حال مواجهة الأضواء.. ليلاً أو نهارًا، كما أن المريض قد لا يرى بشكل جيد أثناء الليل أو القراءة.

ولذلك يلجأ هؤلاء المرضى إلى عملية المياه البيضاء مع زرع عدسات بالليزر وخصوصًا الذين يعملون في وظائف تتطلب القراءة الكثيرة أو العمل أمام أجهزة الحاسوب أو قيادة السيارات.

ما هي أهم عمليات المياه البيضاء ؟

هناك العديد من التقنيات التي تستخدم لإزالة المياه البيضاء من العين، وبشكل عام.. ليس من ضمنها ما يعرف بقطرات الإذابة، حيث إن الأبحاث لم تثبت نجاح مثل هذه الوسائل بعد، ولكن أهم التقنيات المستخدمة هي:

  • تقنية الفاكو، والتي تعمل على تفتيت وإزالة المياه البيضاء عن طريق الموجات فوق الصوتية.
  • عملية المياه البيضاء مع زرع عدسات بالليزر ، والتي تعتمد على ليزر الفيمتو ثانية في عمل ثقب صغير في العين لتفتيت العدسة المعتمة، ومن ثم زرع عدسة أخرى تتضمن القياسات التي تساعد المريض على الرؤية بشكل جيد بعد العملية.

وتصلح عملية المياه البيضاء مع زرع عدسات بالليزر مع جميع المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة، وتعتبر تقنية الليزر بديلاً قويًا للفاكو.

وفي النهاية.. يمكنك تصفح موقعنا للاطلاع على تفاصيل عملية المياه البيضاء في العين بالليزر أو التقنيات الأخرى، كما أنه يمكنك الاطلاع على غيرها من النصائح التي تتعلق بجميع أمراض العيون بشكل عام.