قياس ضغط العين

قياس ضغط العين وسيلة تشخيصية يستخدمها الطبيب لتشخيص ارتفاع ضغط العين أو الجلوكوما أو كما تُعرف بالمياه الزرقاء، وهي حالة مرضية في العين قد تسبب ضررًا في العصب البصري عند إهمال علاجها، وبالتالي فقدان الرؤية والعمى.

ينصح الدكتور محمد نصر بضرورة قياس ضغط العين أثناء الفحص الروتيني للعينين من أجل تشخيص مرض ارتفاع ضغط العين مبكرًا، وبالتالي زيادة فرصة نجاح العلاج. في هذا المقال، سنسرد لكم بعض التفاصيل عن كيفية قياس ضغط العين وأهميته.

قياس ضغط العين

يختلف ضغط العين ما بين كل شخص وآخر؛ فلا يوجد معدل ثابت معروف إلى الآن. وعادةً ما يتراوح ضغط العين الطبيعي بين 10 إلى 21 مم زئبقي كما أوضح الكثير من الأطباء، وزيادة ضغط العين عن 21 مم زئبقي يعني أنك تعاني من ارتفاع ضغط العين مما يتطلب التدخل العلاجي.

كيفية قياس ضغط العين؟

توجد العديد من الطرق لقياس ضغط العين وأشهرها حاليًا ما يُعرف بطريقة جولدمان، وإليك خطوات الإجراء:

  1. يطلب منك الطبيب الاستلقاء في وضع مريح لتطبيق القطرات المخدرة مع الانتظار قليلًا إلى أن يبدأ مفعول التخدير.
  2. يستخدم الطبيب ورقة خاصة بها صبغة برتقالية اللون يضعها على عينيك، تلك الصبغة تساعد في زيادة دقة الاختبار والنتائج، وأحيانًا تُمزج تلك الصبغة مع القطرات المخدرة.
  3. يطلب منك الطبيب وضع ذقنك على المكان المخصص لها وضبط وضعية رأسك بشكل مريح تمهيدًا لاستخدام جهاز القياس.
  4. يوجه الجهاز ضوءًا ذا لون أزرق على عينيك بحيث ينسجم مع الصبغة لاعطاء لون أخضر، ويُحركه حتى يلمس طرف المسبار قرنيتك.
  5. بعد تسطح القرنية قليلًا، يمكن للجهاز قياس ضغط عينك.

إن قياس ضغط العين إجراء آمن للغاية وغير مؤلم على الإطلاق نتيجة استخدام القطرات المُخدرة السابق ذكرها.

ما هي أهم الإرشادات الواجب اتباعها أثناء قياس ضغط العين؟

أثناء قياس ضغط العين، يوجه الطبيب بعض الإرشادات الضرورية إليك من أجل ضمان نجاح القياس تتمثل في:

  • التنفس بشكل طبيعي
  • الاسترخاء وعدم تحريك الرأس نهائيًا أثناء الفحص
  • عدم تحريك العين إلا عند الطلب فقط

لمن يَصلُح إجراء هذا الاختبار؟

ينصح الدكتور محمد نصر بإجراء قياس ضغط العين الطبيعي كإجراء روتيني خصوصًا للأشخاص الأكثر عُرضه للإصابة بـ الجلوكوما ومنهم:

  • الأشخاص ممن تجاوزوا سن الأربعين
  • أصحاب التاريخ المرضي العائلي بالإصابة بـ ارتفاع ضغط العين
  • المُصابون بأمراض العيون المزمنة
  • مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم
  • من تعرض لإصابات سابقة في العين
  • مُستخدمي الكورتيزون لفترات طويلة

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يخبرك الطبيب بضرورة إجراء هذا الاختبار في حالة ظهور بعض الأعراض مثل:

  • فقدان تدريجي في الرؤية
  • الصداع الشديد المستمر
  • وجود ألم في العين
  • الرؤية الغائمة المصحوبة بهالات ضوئية
  • الرؤية النفقية وهي حالة متقدمة من الجلوكوما، وهي مشكلة تُفقد المريض قدرته على الرؤية الطرفية

تشير السابقة إلى الإصابة بالمياه الزرقاء (الجلوكوما)، وهو الأمر الذي يتطلب تدخلًا علاجيًا فوريًا.

نتائج قياس ضغط العين

النتائج الطبيعية

قياس ضغط العين الطبيعي يظهر نتائج ما بين 10 و21 مم زئبقي، ويُمكن أن يؤثر سُمك القرنية على القراءات الطبيعية؛ فالعيون ذات القرنية الأكثر سمكًا تعطي قراءات أعلى.

النتائج الغير طبيعية

توحي النتائج الخارجة عن المعدل الطبيعي السابق ذكره بزيادة احتمالية الإصابة ببعض مشاكل العيون مثل:

  • الجلوكوما
  • وجود نزيف داخل العين
  • التهابات العين
  • إصابة في العين أو في الرأس

يؤكد الدكتور محمد نصر على أهمية العلاج المُبكر لمرض ارتفاع لتجنب فقدان الرؤية التدريجي، الأمر الذي يستدعي الخضوع إلى فحوصات العيون الدورية وزيارة طبيب العيون المتخصص حال الشعور بأي ألم في العينين أو عند ظهور أي من الأعراض السابق ذكرها.

تعرف على المزيد من اختبارات وفحوصات العيون الهامة باتصالك بعيادة الدكتور محمد نصر.

اترك تعليقاً

Required fields are marked

نتشرف بتقديم خدمة مميزة بأحدث الأجهزة العالمية بمجال طب العيون والفيمتوليزر/أمراض شبكية العين لمرضى السكر/عمليات إزالة المياه البيضاء.

روابط

أخبار

اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة – دكتور محمد نصر الدين 2021 – تصميم وتطوير Be Digital Agency