تنتقل الكثير من الأمراض وراثيًا من الآباء إلى الأبناء، فكما نعلم يتوارث الأفراد مرض السكري والضغط المرتفع، لكن ما يثير العجب أن بعض أمراض العيون -مثل القرنية المخروطية- قد تنتقل أيضًا وراثيًا بين أفراد العائلة الواحدة.
نقدم لكم اليوم مقالًا جديدًا يحدثكم عن اسباب القرنية المخروطية المختلفة، ويوضح ماهية المرشحين للإصابة بالمرض، فتابعوا قراءة المقال.

ما هي القرنيه المخروطيه؟

في بداية مقالنا نود توضيح المقصود بالقرنية المخروطية أولًا، لذا نستهل بالإجابة عن هذا السؤال: ما هي القرنيه المخروطيه ؟
تُعرف القرنية المخروطية بأنها حالة مرضية تصيب قرنية العين فتغير من شكلها لتبرز قليلًا، فيصبح شكلها أقرب إلى الشكل المخروطي.
وتتسبب تلك الحالة في تغيّر حدة الرؤية، إذ بعدما كان المرء يرى الأجسام جيدًا وبوضوح، تصبح الرؤية مشوشة وضبابية، ويعاني المريض من حساسية للضوء.
وهنا نكون قد أجبنا عن سؤال: “ماهي القرنيه المخروطيه ؟”. أما الآن فننتقل إلى معرفة اسباب القرنية المخروطية، ونناقش سبب انتقال هذا المرض وراثيًا.

اسباب القرنية المخروطية

يعتقد افضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر أنه من الصعب تحديد اسباب القرنية المخروطية بدقة، فحتى الآن لم يستطع الأطباء والعلماء معرفة سبب إصابة ذلك المرض لأفراد دون غيرهم. ومع ذلك لاحظ الأطباء وجود عوامل مشتركة بين المرضى المصابين بالقرنية المخروطية، أبرزها:

العوامل الجينية

من أبرز العوامل المشتركة بين مرضى القرنية المخروطية التي لاحظها أطباء العيون إصابة عدة أفراد بالمرض ممن ينتمون لنفس العائلة، فمن بين كل 10 أفراد مصابين هناك مريض يمتلك تاريخًا عائليًا للإصابة بالمرض.
أدى ذلك الأمر إلى الاعتقاد بأن القرنية المخروطية قد تنتقل عبر الجينات من الآباء إلى الأبناء، لذا لزم على المرضى التوجه إلى طبيب العيون والخضوع للفحص الطبي اللازم عند إصابة أحد أفراد العائلة بالقرنية المخروطية، كما يجب على الأفراد ممن يعانون اضطرابات معينة، مثل متلازمة داون، الخضوع أيضًا لفحص العيون الدوري.

نستنتج مما سبق أن السبب الأول من اسباب القرنية المخروطية هو الجينات والوراثة، أما السبب الثاني فيعود إلى بعض الممارسات والتصرفات الخاطئة التي نذكرها تاليًا.

الممارسات الشخصية الخاطئة

قد تنشأ القرنية المخروطية نتيجة بعض التصرفات الخاطئة التي يمارسها الأفراد لفترات طويلة، مثل فرك العين باستمرار؛ يتسبب الفرك المستمر للعين لفترات زمنية طويلة في تغير شكل قرنية العين وتحولها إلى الشكل المخروطي، ومن ثَم ضعف الرؤية.

العمر

تزداد معدلات الإصابة بالقرنية المخروطية بين مراحل عمرية معينة دون غيرها، فعادة ما تظهر أعراض القرنية المخروطية على المرضى بعد وصولهم مرحلة المراهقة أو البلوغ. ولعلاج القرنية المخروطية لدى المرضى صغار السن، يوصي الطبيب بالخضوع إلى العمليات الجراحية، إذ تعتبر أفضل وسيلة لعلاجهم.

الإصابة بمرض آخر في العين

يعاني بعض الأفراد من التهاب مستمر في العين نتيجة الإصابة بالحساسية أو تعرض العين إلى مواد مهيجة معينة، ويتسبب هذا الالتهاب في تضرر أنسجة القرنية مما يؤدي إلى الإصابة بالقرنية المخروطية.

هذه هي أبرز اسباب القرنية المخروطية، ويمكن تحديد السبب الحقيقي من بينها من خلال الفحص الطبي الذي يُجرى في عيادة طبيب العيون.

افضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر
افضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر

فحص القرنية المخروطية

يفحص الطبيب قرنية العين ليتوصل إلى المشكلة التي يعاني منها المريض عبر الآتي:

  • معرفة التاريخ المرضي للمريض عبر سؤاله عما إذا وُجِد فرد في العائلة مصابًا بالقرنية المخروطية أم لا، بالإضافة إلى معرفة الأعراض التي يشكو منها.
  • اختبار المصباح الشقي، ويساعد هذا الفحص في الكشف عن التشوهات التي حدثت في الطبقات الخارجية والداخلية من القرنية، ويُجرَى عبر تسليط شعاع من الضوء إلى سطح العين، ثم استعمال الميكروسكوب لرؤية مكونات العين الداخلية.
  • طبوغرافية القرنية، ويُعَد أفضل وسائل تشخيص القرنية المخروطية وأدقها على الإطلاق، إذ يمكنه الكشف عن الإصابة بالمرض مُبكرًا، وذلك عبر صناعة خريطة توضح الانحناءات الحاصلة في سطح القرنية.

بعد الانتهاء من إجراء الفحوصات السابقة يتوصل الطبيب إلى أقرب سبب للإصابة بالقرنية المخروطية، فيحدد الوسيلة العلاجية الأمثل.

تُرحب عيادة الدكتور محمد نصر باستقبال مكالماتكم عبر الاتصال بأرقام العيادة المتاحة في موقعنا الإلكتروني. دمتم سالمين.

اقرأ أيضاً:

فحص قاع العين للرضع

الفرق بين الفاكو والليزر

عملية انفصال الشبكية